الاثنين، 30 نوفمبر، 2009

يوم في حياتي (الازهر بارك) تم التحديث

الـحــــمــــــــــــد لله بسم الله الرحمن الرحيم..

من المرات القليلة اللي ممكن افكر اخرج فيها في العيد، يمكن المرة الوحيدة اللي حصلت كانت السنة اللي فاتت، وكانت اخر الخروجة حصل، حاجات تضايقتني في الشارع، فقررت استقر في البيت في العيد بدل ما حد يضايقني، وكفي المؤمنين شر القتال :)
بس الغريب بقا ان سبحان الله كنت مقررة ان الـ 4 ايام بتوع العيد استريح فيهم لأني كنت مرهقة قوي قبل العيد وعارفة ان هرجع للشقا تاني بعد العيد...فقولت استغلها نووووووووووووووم، وفعلا قد كان اول يوم وتاني يوم نمت لما شبعت نووووووم...

وكنت مقررة اليومين اللي باقين اخلص بقا كل حاجة كنت مأجلاها لحد الاجازة علشان اخلصها ( سواء عالنت او المذاكرة) ..

المهم مرة واحده جاتلي رسالة عالفيس بوك من جروب احد المدربين اللي اعرفهم (محمد زكريا) بيقول ان في دعوة عاملاها بنوتة اسمها ( رشا خليفة) دعوة نتقابل 3 يوم العيد في الازهر بارك.....

فكرت الحقيقية كتير هل اروح ولا ملوش لازمة ....؟؟؟

حسبتها اكتر من مرة، مع اني مش بحتار قوي كده ،علشان اخد قرار بسيط زي ده، بس مش عارفة السبب في الحيرة، لكن قولت هشوف لأخر اليوم لو حسيت اني مرتاحة هروح مش كده مش رايحة...

بس قررت اروح بعد ما رتبت كل حاجة فعلا واتفقت مع كل الناس اللي هاقبلهم،،،

المهم اني قررت زي ما اتفقت انا واحدة صحبتي اني لو صحيت الصبح قادرة اروح هروح، غير كده مش مشكلة..

المهم نمت الساعة 3 الفجر...وصحيت قبل المعاد اللي ظابطة الموبيل علية كمان بحاولي ربع ساعة...

قومت ظبط اموري... ونزلت
اتصلت بالفون برشا خليفة وقلتها انا هنزل اقابلك هناك، قالتلي اوك انزلي محطة كذا هقابلك اخدك في طريقي بالعربية..
حصل وقابلتها بعد ما تهت طبعا بسبب انها كانت وصفالي مش صح...
بس اتقابلنا، وبمجرد ما قابلتها عرفتها سلمت علية ركبنا العربية، قابلت في العربية المدرب (نهاد رجب ) بس ورحنا الازهر بارك علي طول :)
كل ده وانا مش متخيلة ان اليوم ممكن يكون حلو قولت كبيري ساعة او اتنين وهقلبهم وامشي :(
بس سبحان الله انا نيتي اني اروح علشان اشوف الناس اللي اعرفهم في مجال التنمية البشرية، مجرد بس اسلم عليهم و بس...
رحت لاقيت كمية شباب وبنات مشاء الله، يمكن انا اكترم ن رشا نفسها مكنتش متخيلة الكم ده كلة...
وطبعا كل اللي عرفتهم واعرفهم قابلتهم هناك وقعدنا نتكلم عن نفسنا شويا كل واحد، وبعدين اتكلمنا علي نشاط كل واحد فينا...
وبعدها بداءنا نتحاور في حاجات كتير منها مشكلة البحث عن وظيفة للشباب ( دي حملة رشا خليقة) اللي هي ازاي تعلم الناس تبحث عن وظيفة ...


بجد انااكتر حاجة فرحتني في اليوم ده بخلاف اني شوفت كل الناس اللي اعرفهم لأني بقالي كتير مش شفهتم...اللي اسعدني قوي ان القاعدة كان فيها ناس كتير مشاء الله زي ما انتم شايفين في الصورة دا غير اللي استأذنو بدري ..
وكمان بيتكلمو في حاجات مهمة والقاعدة كانت كلها مفيد جدااااااااااااااا وحسيت قد اية ان لسة في شباب ناضج واعي، عندة حاجة بس محتاج حد يزقة، يشجعة، مش يديلة فرصة، لأن هو اللي هيخلق الفرصة بنفسة بمجرد بس ما نسيبة يحاول، بس حقيقي اعجبت بالشباب قوي اللي كانت بتتكلم، كلنا كان عندنا هدف ورسالة، كلة بيتكلم في شئ مفيد، كلنا اجتمعنا علي حاجة مفيدة...

مع العلم ان الازهر بارك بجد كانت لا تطاق في العيد، زحمة موت اطفال غريبة، وكل الناس كانت بتتفرج علينا اصلا، احنا الناس الوحيدة اللي عاملين دائرة كبيييييييييييييييييير مشاء الله كان العدد كبير، وقاعدين مستمعين جيدين للي بيتكلم عن نشاطة او بيتحاور، والناس مستغربة لأن اللي حوالينا كلهم بيلعبو او بيهزرو واحنا كنا بنضحك اه ومستمتعين لكن مركزين علشان نسمع اللي بيتكلم، وناس من الجروب بتاعنا بتصورنا ، فكل الي يعدي علينا يتسغربنا...!!!
وبرغم كل ده احنا كنا فاصلين نفسنا عن الدوشة، ومركزين في الكلام المفيد قوي ...
بس الحاجة الوحيدة اللي تعبتنا، ومش انا بس دا الكل هي القاعدة عالارض، ضهري اتقطم :)
ومع ذالك بجد انا كنت مستمتعة زي ما متأكدة ان الكل استمتع واستفاد زي علي الأقل اتعرفت علي ناس جديدة، بجانب الناس الجميلة اللي اعرفها من قبل..

خلصنا وكلنا مشينا ولحد كده اليوم في الازهر بارك انتهي، لكن المشكلة كانت برة علي البوابة، فضلنا نتكلم ونرغي ( محمد زكريا رشا خليفة، سامح طارق، وناس تانية كتير) فأقترحت رشا اننا نروح نقعد في كافية البورصة في وسط البلد نكمل كلامنا اللي شكلة مش هيخلص، اصلاة بجد كان مفيد قوي...

فعلا كملنا كلامنا هناك، وفي القاعدة دي بقا اليوم كمل حقيقي، قابلت ناس تانية اعرفهم برضة جت واحنا قاعدين ..
ومعاهم ناس معرفهاش

بس حقيقي استمتعت قوووووووووووووي بالنقاش اللي دار بينا في الكافية، سواء قبل ما رشا تمشي، او بعد ما مشيت ولما احمد محمود وصل ومعا نيلي وبنوتة كمان كانو لذاذ خالص
وكان في شباب تانية بجد عجبني تفكرهم قوي، برغم ان سنهم مش كبير قوي، بس اتبسط ان في لسة شباب تفكيرها حلو كده....

وبجد استمتعت قووووووووووووووي باليوم ، وفي حاجات غريبة حست ان في ناس لما اتكلمت معاها كأني اول مرة اعرفها برغم اني اعرفها من زمان...
وناس تانية عرفتهم مكنتش اعرفهم
وفي ناس تانية كنت اعرفهم قوي بس اكتشفت اني مش هما دول اللي عرفتهم قبل كده...
بس حقيقي انا استفدت واستمتعت، باليوم ده..

وبشكر رشا خليفة عالدعوة اللطيفة دي...
وكل حد خلا اليوم جميل كده
بس كده طبعا بخلاف اي حاجة اخر اليوم كالعاداة مش ظريف، لأني اتأخرت فبابا قام بالواجب هاهااها

بس برضة استمتعت واستفدت كتير...

هناك 4 تعليقات:

  1. تصبحي على خير يا شوشتي

    بس متبقيش تنسي تحكي

    ربنا يسعدك دائما يا رب

    ردحذف
  2. يعني ولا قلتي عايزه تجددي المدونه إزاي
    ولا رجعتي في كلامك
    عموما
    أتمني تكملي الحكايه

    أشوفك علي خير

    ردحذف
  3. بجد وانا كمان استمتعت بالرحله الحلوة دي
    رغم اني مكنتش معاكم
    لكن كاني عيشتها بالظبط
    واضح انك معجبه بيها اوي
    وبالتالي كتبتي كويس اوي عنها
    عموما اللقاءات اللي من النوع دا بتبقي في غاية الروعه
    خاصة لما بنقابل ناس نعرفهم او منعرفهمش
    ونتكلم معاهم
    كل سنه وانتي طيبه
    ومتنسيش المره الجايه تبقي تعزمينا
    احتمال نيجي معاكي
    اسيبك بخير

    ردحذف
  4. انا كنت عايزة اعرف فى حد فى الصورة دى خريج اداب انجليزى جامعة القاهرة من البنات

    ردحذف