الثلاثاء، 9 ديسمبر، 2008

ذكريات محذوفة. نقطة و من اول السطر..

عندما يغيب الماضي بما يحمل من ذكريات عذبــة سطرتها يد الأيام بأنامل تعطي كل كلمة رائحة زكية لتكون ذكرى عطرة
نعم ...
عطرة بكل تلك الوجوه التي حاولت ملامحها أن تتلاشى لا لشيء ،إلا أنها أصبحت ذكرى في عداد الذكريات. وكل شيء يوشك على الفناء قد تطمس ولو بعض ملامحه ، وعندما تبدأ صروح اللقاء بالتداعي ، لاداعي لأن تتكلم ..
فقط مارس هواية الصمت ثم تنحى جانباً وانظر إلى ذلك الصرح العالي كيف ينهار.حدق واعط عينيك مجالاً أوسع،حتى ترى بوضوح كيف أن الأيــام لاتبقى على حال واحدة..
الحياة احداث ، والاحداث تصبح اليوم حاضر ، والحاضر يصبح في الغد ذكريات..وعندما تدون ذكرياتك فهي مجرد وسيلة ، وليست غاية للمحافظة علي احداث الماضي من الزوال..
لكن الاحداث خليط بين التجارب والمحاولات، وما بين التجارب والمحاولات نستنتج الخبرات..وماضي امس ما هو الا خبرات اليوم..
تخيل عمرك اللي راح كلة مجرد ذكريات وتجارب، وكل يوم بيمر في عمرك بيتدون فية اعمالك، (سواء حلوة او وحشة) كلة بيتدون..
تخيل لما كل ده يروح ويتمحي كل اللي فية من خير ومن شر..هتفرح للشر انو راح واتمحا، لكن الخير بتزعل لان راح..
لكن بنرجع ونقول قدر الله وما شاء فعل..
المهم في اللي جي..
صفحة بيضة لحاضر، ذكريات امس، كلها جاهزة للي جي وزي بالظبط.
نقطة و من اول السطر..................
وزي ما اليوم بيقول "اني يوم جديد علي عملك شهيد فاغتمني فاني لا اعود".
سبحان الله..
لما تفكر تاخد قرار شبة مصيري في حياتك، وتلاقي كل ذكرياتك اللي في اكتر من مكان واكتر من مجال ، محاها الزمن بالصدفة..
بجد تبقا اعظم فرصة لفتح صفحة جديدة، تعوض فيها عن كل نقطة سودة في الصفحات اللي كانت بيضة زمان، واصحبت ماضي بصفحات صفرا اليوم...
جايزة هي حصلت بالصدفة، لكن اكيد صدفة مقصودة من ربنا..
او الاصح فرصة جديدة وعظيمة..
أعتقد تضيع الفرصة دي دلوقتي وبالشكل ده ، يبقا اكبر دليل علي عدم استيعاب الدرس القديم..
بس الاكيد ، ان العمر مفيهوش كتير لاقتناص فرصة اخري..
قطار الفرص يمر علي جميع المحطات ، ولكن لا يجبر احد علي الركوب...
ملحوظة: مقصدش بس المدونة بتاعتي اللي راحت ، ولا بس القسم اللي تعبت فية في المنتدي، وراح هو كمان، لا بجد اكتر من حاجة حصلت في شهر واحد ومحت كل ذكرياتي، وفتحتلي اكتر من صفحة في اكتر من مجال في حياتي..

بقلم: شيماء راضي
يوم 9/12/2008

هناك 6 تعليقات:

  1. بالفعل الواحد اما هذه الأسباب لا يملك إلا أن يقول
    له في ذلك حكم
    أحيان كتير جدا بنحس إن مواقف بتتحط بطريقة لا إرادية مننا في حياتنا
    وفي موقعها ده بتغيير حاجات كتير جدا
    عسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم

    ردحذف
  2. الكلام ده عمل فيا حاجة أو حالة بجد مش عارفة

    كل اللي انا متأكدة منه إن فرصي الفترة دي كتير قوي وفي أكتر من مكان وبأكتر من طريقة كلها بتتجمع في الآخر إن في حاجات بتضيع من ذكرياتي من أيام فعلاً كنت معتقدة إني كنت محافظة عليها كدة من الأيام
    بس الغريبة إن بنفس الطريقة بلاقي حاجات بترجع كنت انا أصلاً قررت وعملتلها ديليت من زمان

    يارب بجد ربنا يقدرني افهم الحكمة من كل ده
    واقدر اسكت عند اللزوم

    ردحذف
  3. لازم نحاول
    نرجع ذكرياتنا
    ونحبها بقسواتها
    ونحب خيرها
    لانها فى يوم اكيد علمتينا شئ جميل
    علمتنا ازاى احنا دلوقتى عايشين
    ازاى نقدر نفكر فى حياتنا قبل ما نخوض اى تجربه

    ردحذف
  4. تقبل الله منا ومنكم
    وكل عام وانتم بخير

    ردحذف
  5. شيموووووووووو

    كل سنه وانتى طيبه يا قمر

    وحشينى فييييييييييينك؟

    ردحذف
  6. فعلا ياشيمو كل شي يروح وتبقى الذكريات بس أنا من النوع الي احب ذكرياتي سواء حلو أو مرة وأحس أصعب شي ع الأنسان انه يتخلى عن ذكرياته لأنه كانت جزء من حياته لكن الله سبحانه وتعالى وهب لنا أفضل نعمة في الحياة وهي النسيان واناشالله ننسى كل الي فات وننظر للحياة وبكرى على انه ورقة بيضاء تتظر تسطيرا من خطوات حيانتا

    شكرا ياشيمو أحب فيك تأملك وتفألك وطموحك وحبك للغير

    والله يوفقك يارب

    سلاف الفوزان

    ردحذف