الثلاثاء، 10 ديسمبر، 2013

من غير كسوف

"من غير كسوف ،، قولتى انا عشقاك انا بعترف بهواك ،، ده انا من زمان عيزاك تبقى حبيب قلبى"
قد كان ماكان
 والأن ،،، أسكن بداخلي "أنا أغبي من إنك تضحك عليه لأن الحاجه الجميله في إنك تستغفل حد هي أستمتاعك بالخضه علي وشه لما يعرف إنه كان مجرد عبيط مثالي لكن أنا مصدقاك "وبـحبـك" وبيكفـي.

"من غير كسوف،، سبتى الكلام يتقال معرفش ليه اتقال ،، كانه كان موال بتردديه جنبى"
أن ثمة أمور تفرض وجودها بعيداً عن طاولات اللعب وأن أجمل الحكايات بدت في البداية كرد فعل خاطئ وخارج عن القياس، فأفترضت أنني لست في حاجة إلي حماية كلامية وفتحت قلب المدينة الأزرق وأهديتة سراً صغيراً وغير زائف.


"مشيت وياكى للأخر اتارى اولك اخر ،، عنيكى خدتنى للحلم اللى مبيكملش "
لن يستطيع احد ما أن يغريك بالدخول لو لم تري طاقة الباب الأخر تداعب فكرة هروبك في وقت ما، ولم تعد تجدي الحيل القديمة مثل أكتشاف ما وراء الباب، أو إغماض عينيك في دخولك الأول أظن أنه من الممتع فعلا رؤيتك تدخل برغبتك الكاملة وعيونك مفتوحة بأتساع قدرة الكون علي خداعك ،،، بأرداتك هذه المرة.

 "كلام خلى احلامى تشوفنى واشوفها قدامى ،، وهمتينى وخلاص مقدرش متكلمش"
فالحب هو القدرة الكونية الوحيدة التي تعطي معني لكل التراكيب الكلاسكة وتسرق من الحكم ألقها وتتركنا لنصنع حكمتنا الخاصة ،، ففي بعض الأحيان تبدأ في تقبل العيوب كدليل حاد علي النضج والتعامل بواقعية نفس النضج الذي يدفعنا لإفلات قواعد اللعبه ونفخ الهواء في أحلامنا لتصبح شديدة الأتساع فجأة ،،، فتطير ونطير معها.

"من غير كسوف  ،، ايوه انا مليت من كتر ماستنيت ،، وتعبت لما داريت احساسى بعنيكى"
كدمية صغيرة جميلة تركت يديها في دفئهما القوي القادم كخيوط شمس صغيرة ليدغدغ كل ذرة في جسدها غير غافل عن الروح التي افترشت وسائد الدفء وتركت وعيها في اليدين فقط لتجمع به كل الترددات المتلاحقة، بذاكرة غافلة  تذكرت خوفها من شيطان قبيح ثم نسيتة وهي تطرد بقايا وعي من رأسها وتفلت روحها لروحة ،،، و سوف تثير ذكرياتها في النفس شعوراَ جميلاَ صنعه شخص وحيد.


"من غير كسوف انت اللى انا حبيت وعشقت واتمنيت شيلتك فى قلبى سنين عمال اخبيكى"

ويكفي إنني سأحكي يوما ما عن تلك الحالة التي تري نفسك فيها جميلاً ويتلون فيها الصباح فقط بألوانك المفضلة عن تلك السعادة التي تراودك لملامسة قلب الأشياء ،، ستنسحب التفاصيل ببطء داخلي تجر معها كثيراً من المتعة ، وسأغفل تماماً عن ذلك الألم الذي أشعر به عندما أعرف إنها لحظة في عمر الزمن وسأتذكر فقط كيف فعلت هذا.؟! وتبقي فقط أبتسامة السعادة المرسومة علي وجهي حينما أتذكرها من وقت لأخر.

" من غير كسوف "
 أننا نستطيع أن نرتكب الأخطاء نفسها مرتين، بشرط إلا نبدأ أبداَ البداية نفسها .؟!
عن الجملة السخيفة التي قد توجهها إلي أي أنسان لسبب لا تعلمة : "خليها بالصدفة أو بظروفها" ثم تكتشف أن قانونه الخاص للصدف أو الظروف لا يشمل نفس اليوم أو المكان و الساعة.!

في النهاية "قد كان ماكان"  " من غير كسوف " ^_^

تقريباً أغلب الكلام مقتبس من كتاب "بعض ما يعرفة الجميع"
2-12-2013