الجمعة، 15 مارس، 2013

أنت لي

يوسف بالنسبة لي مثل الجرامافون، مثل حجر شيشة على قهوة بلدي في السيدة زينب في عِز الشتاء، مثل القرفة على الشيكولاتة مثل الرعشة الأولى في الأورجازم، مثل رقصة تانجو ساخنة. :*

أصبح يوسف هو حلقة الوصل بيني وبين الخارج، حياتي كلها تدور حول يوسف وكتابتي والفودكا وهواجسي، هواجسي التي ترحل بمجرد وصول يوسف إلى المنزل وتنبعث من الحمام رائحة «جسده» المنعشه. :)

 يوسف لو كان شيطانًا لبعت روحي له مقابل قُبلة منه. :)

"من كتاب بس يايوسف - أميرة حسن الدسوقي"

" أهيم شوقاً وأعود شوقاً.. هربت منك لقتني فيكي بعدت عنك قربت ليكي "